نتكلّم العبريّة

 

الغايات والأهداف:

هدف المشروع إزالة العائق اللّغويّ الذي تواجهه نساء القدس الشرقية ويصعّب عليهنّ التعامل ضمن الحيّز العامّ في المدينة، بدءًا بالمعاملات اليوميّة في الشارع، مرورًا بالمعاملات داخل المؤسّسات الحكوميّة والمرافق الصحّية، وانتهاءًا بصعوبات الاندماج داخل مؤسّسات التعليم وفي سوق العمل. اكتساب اللّغة العبريّة العمليّة يعزّز مكانة النساء في الحيّزين الخاصّ والعامّ، يمنحهنّ الإحساس بالسيطرة على حياتهنّ، ويمكّنهنّ من التعامل المستقلّ والواثق في حيّز المدينة - وكلّ منهنّ وفق احتياجاتها الشخصيّة. إضافة إلى ذلك، يساعد اكتساب هذه اللّغة على تعزيز تأثير هؤلاء النساء في مختلف مجالات نشاطهنّ: في المجتمع، داخل العائلة، في مكان العمل، وغير ذلك.

"מדברות עברית – نتكلّم العبريّة"، مشروع هدفه إكساب مهارات المحادثة باللّغة العبريّة للنّساء والفتيات العربيّات من القدس الشرقيّة، نقيمه بالتعاون مع وحدة الاندماج المجتمعي - في الجامعة العبرية، ومنظّمتَي معًا وماطي.

 

وصف المشروع:

يُقام المشروع في "حلبات" أو مواقع مختلفة:  في حرم الجامعة العبرية "هار هتسوفيم"، في القدس؛ في حيّ المصرارة؛ وحيّ الشيخ جرّاح، ويعمل تزامنًا مع سير السنة الدراسية الأكاديمية. يتضمّن المشروع عدّة دورات/مجموعات، مقسّمة إلى 4 مستويات: أساسيّ، متوسّط، متقدّم أ، ومتقدّم ب؛ ويعمل مع كلّ مجموعة طاقم من 3-4 متطوّعين/ات، على الأقلّ واحد منهم يتحدّث العربيّة، ولكلّ طاقم مركز/ة واحد/ة. موادّ التعليم طوّرها طاقم المناهج في الجمعيّة من خلال حوار مع الطالبات على امتداد سنوات عمل المشروع، وتتمحور هذه الموادّ حول مواضيع ومضامين تلائم الاحتياجات العمليّة للنساء في القدس الشرقيّة.

 

خلفيّة

انطلق المشروع عام 2013، في أعقاب توجّه مجموعة من النساء سكّان حيّ العيساوية اللّواتي واجهن صعوبات يوميّة بسبب عائق اللّغة، وكنّ يبحثن عن دورة لتعليم اللّغة العبرية تلائم احتياجاتهنّ الملحّة. الفرص المتاحة للنساء لتعلّم العبريّة في الحياة اليوميّة أقلّ من فرص الرّجال، وذلك بسبب حضورهنّ القليل نسبيًّا في الحيّز العامّ الذي تسود فيه اللّغة العبريّة. معظم دورات اللّغة العبريّة المعروضة في السّوق باهظة التكاليف، وأوقاتها لا تلائم الأمّهات أو النساء العاملات، ومضامينها لا تلبّي احتياجاتهنّ الخاصّة. إضاف إلى ذلك، كثير من النساء لا يريحهنّ التعلّم في دورات مختلطة مع الرّجال، لأسباب شخصيّة ودينيّة. نظرًا إلى هذه العوامل جميعها تضطرّ النساء إلى الاتّكال على الآخرين، ممّا يعمّق لديهنّ الإحساس بعدم الثقة بالنفس.

على هذه الخلفيّة أنشأنا في آذار 2013 مشروع "מדברות עברית– نتكلّم العبريّة". في بداية طريقنا شاركت في المشروع نحو 20 امرأة، وكنّا ندرّسهنّ اللّغة العبرية تطوّعًا؛ واليوم يبلغ عدد المشاركات في المشروع نحو 420 امرأة وفتاة من القدس الشرقيّة، تتراوح أعمارهنّ بين 12 سنة و70+؛ من بينهنّ أمّهات، عاملات اجتماعيّات، مديرات، سكرتيرات مدارس، معلّمات، ممرّضات، متطوّعات في نجمة داوود الحمراء، بائعات، مربّيات بساتين، طالبات جامعيّات وتلميذات. بلغ عدد خرّيجات المشروع منذ بدايته أكثر من 1800، وعملت فيه أكثر من 250 مرشد/ة.

 
 

نتكلّم العبريّة – الحرم الجامعي "هار هتسوفيم"

في السّنة الدراسيّة الأكاديميّة 2018-2019 تتعلّم 14 مجموعة على دفعتين: في ساعات الصباح وساعات ما بعد الظهر. وكجزء من التعاون مع الجامعة العبريّة، تقدّم للمركّزين والمركّزات الـ14 لهذه المجموعات منحة سنويّة، حيث يشاركون في برنامج إثراء متنوّع مرّة واحدة في الأسبوع طيلة السنة الأكاديميّة. هذا الدّمج بين الممارسة والتعلّم يعزّز قدرات هؤلاء الشبّان والشابّات على إدارة مجموعاتهم التعليميّة ضمن المشروع، كما على تعميق اندماجهم في نسيج الحياة في المدينة وأن يصبحوا وكلاء تغيير في المستقبل.

 

نتكلّم العبريّة - منظّمة العمّال "معًا"

 

في السّنة الدراسيّة الأكاديميّة 2018-2019 تتعلّم مجموعتان في حيّ المصرارة، بالتعاون مع منظّمة العمّال "מען – معًا". هذا الفرع من مشروعنا مخصّص للنساء المشاركات في مشروع التشغيل الذي تقيمه منظّمة معًا، وعليه فهو يركّز على الخطاب اللغويّ الخاصّ بمجال العمل والأعمال. هدف دروس اللّغة العبريّة في هذا السياق، توسيع فرص تشغيل هذه النساء وزيادة قدرتهنّ على تحصيل حقوقهنّ في مكان العمل.

 

أشار أحد الأبحاث، في عام 2015، إلى أنّ نسبة مشاركة النساء من القدس الشرقيّة في قوّة العمل منخفضة بشكل ملحوظ، ونسبة البطالة في أوساط هؤلاء النساء تبلغ 87%، منوّهًا بأنّ عدم معرفة اللّغة العبريّة يقف عائقًا أمام اندماج هؤلاء النساء في سوق العمل. إضافة إلى ذلك، برزت في السنوات الأخيرة ظاهرة تشغيل نساء من القدس الشرقيّة وانتهاك حقوقهنّ على صعيد الرّواتب والضمان الاجتماعي بأنواعه المختلفة، وغير ذلك. أحد أسباب ظاهرة استغلال النساء العاملات هو ضعف النساء في سوق العمل. على خلفيّة هذا الواقع ابتدأت منظّمة العمّال "מען – معًا" في عام 2016 بتخصيص جزء من مواردها لمساعدة النساء العاملات والعاطلات عن العمل في تحصيل حقوقهنّ بطرق مختلفة. في هذا الإطار توجّهت المنظّمة إلينا - وهكذا، في عام 2017 انطلق التعاون بيننا.

نتكلّم العبريّة – منظّمة "ماطي"

 

في السّنة الدراسيّة الأكاديميّة 2018-2019 تتعلّم مجموعتان من النساء بالتعاون مع مقرّ منظّمة "מט"י - ماطي" في حيّ الشيخ جرّاح. هذا الفرع من مشروعنا مخصّص للنساء المشاركات في برنامج رعاية المبادرات الذي تقيمه منظّمة ماطي، وعليه فهو يركّز على الخطاب اللغويّ الخاصّ بمجال العمل والأعمال. هدف دروس اللّغة العبريّة في هذا السياق، تمكين النساء من إقامة وتشغيل مصلحة مستقلّة.

70

متطوَّع/ـة

540

طالبة

18

مجموعة تعليم

2,000

خرّيج/ـة

Study Hebrew outside